كفاية من «كفايات» (2) .. مطماطة

WhatsApp Image 2020 02 04 at 75237 AM

طبعاً مطماطة مدينة أثرية في تونس، وعنونت هذا المقال بها ليس من باب الترويج السياحي ولكن تكملة لمقالي السابق، وكما وعدتكم سوف آخذكم بجولة ثقافية عن مناهج الكفايات، ولنرى هل من أعدها عارف شنو سوى بجيل كامل، الأمية أقرب له من العلم، و«مطماطة» كانت أحد موضوعات منهج اللغة العربية للصف الثامن، يعني بنفس الفئة العمرية التي درسنا بها «عبقرية خالد» لعباس العقاد، يأتي هذا الدرس ولنرَ ماذا يقول مؤلف المنهج:

١- التمهيد: «أحاور زملائي حول المدن القديمة ومواصفاتها مستعيناً بما درسناه سابقاً».

٢- الإعداد: «بالتعاون مع أفراد مجموعتي أسجل ما أراه مناسباً من معلومات لاحظتها في صور مدينة مطماطة»

 «أعيد ما سجلته لكتابة فقرة مترابطة (أو طباعتها) تصف الحياة في المدينة»

«أختار ما يناسب من معينات (شفافيات، خرائط، جهاز لوحي..) لعرض فقرتي»

«أستعين بمصادر معرفة أخرى للبحث مثل (الشبكة العنكبوتية، مكتبة الفصل)»

٣- الممارسة: «أقوم بإنتاج موضوع متكامل عن مدينة مطماطة، مراعياً ما يأتي:

- الترابط والوضوح والسلامة اللغوية.

- جودة الأسلوب. - جودة الخط، أو تنسيق الطباعة.

- أقدم العرض مستخدماً الوسائل التقنية المتاحة.

المهم عرضت أعلاه نص الدرس كما جاء، ما عدا الصور الرديئة الطباعة، كون المقال لا يسمح، وأولاً: خلونا مجتمعين نتفق هل هذا درس لغة عربية أم درس معلومات عامة؟ وثانياً: خلونا نلاحظ ما جاء بالإعداد، الجماعة يعطون الطالب الخيار ما بين الكتابة والطباعة وكأنهم يعرفون معظم طلبتهم ما يعرفون يكتبون فيعطونهم البديل الأسهل، ونكمل: الجماعة يقولون للطالب علشان تشرح واجبك تستعمل ما أسموه بالشفافيات والخرائط والجهاز اللوحي، زين هذا الكلام يصلح حق درس جغرافيا مثلاً بس مو لغة عربية، المهم كملوها الربع مؤلفو المنهج الركيك ويطلبون من الطالب استعمال الشبكة العنكبوتية أو مكتبة الفصل، زين الشبكة العنكبوتية فهمناها بس مكتبة الفصل ترى حدها «قوية»، تبونا نصدقكم أن الفصل فيه مكتبة وهذه المكتبة فيها كتاب عن «مطماطة»، يعني لما تحدثون الطلبة على الأقل ما تخلونهم يضحكون عليكم، مو كفاية عليهم الأمية التي ورثتموهم إياها، لا وكملوها عليهم يطلبون منهم «جودة الخط أو تنسيق الطباعة»، وهنا أضحى واضحاً أن واضع هذا المنهج شطب اللغة العربية والكتابة واستبدلها بالآيفون واللاب توب وعمنا غوغل، المهم وحتى لا أُتهم بالتهكم على مناهج التربية من دون علم ومعرفة، فإني أترك للقارئ والمسؤول الحكم على هذا الدرس هل هو درس لغة عربية أم هو درس تاريخ أم جغرافيا ولّا معلومات عامة، والسؤال الكبير ما هو الهدف المنشود والمأمول إيصاله لأبنائنا الطلبة؟ وهل واضع المنهج حاط في باله أن التكنولوجيا هي البديل للغة والكتابة؟ أو هي غرس نوع جديد من الأمية من خلالها تسهل قيادة هذا النشء ولا أهي «قلة دبرة» وتيهان عظيم، والله ما استطعت التعليل، وهنا أوجه تحية لسمو رئيس مجلس الوزراء وأسأله: هل لك بمقارنة ما درسته يوم ما كنت في الرابع متوسط مع هذا الدرس؟ وهل سوف تكون بتلك الثقافة وقوة البلاغة والخطابة لو كان منهج اللغة العربية بذلك الوقت بمثل منهج «مطماطة»؟ وخلونا نكمل إبحارنا بمنهاج اللغة العربية بالمقال القادم ونشوف درس «اختراع كويتي».

وتسلمون.

المصدر: جريدة القبس في عددها الصادر الثلاثاء التاسع من فبراير 2021 (الرابط الإلكتروني)

كفاية من «كفايات» (2) .. مطماطة PDF

موقع دار العثمان

عدد الزائرين:

187 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تغيير اللغة

arenfrdeestr