كفاية من «كفايات» (3) .. اختراع كويتي

WhatsApp Image 2020 03 03 at 83258 AM

ونكمل جولتنا في عالم مناهج وزارة التربية، والتي يفترض أن تكون عماداً لجيلٍ قادرٍ ومتمكنٍ تربوياً وثقافياً وعلمياً، ولا أقصد تهكماً ولا استهزاءً بأي مجهود أو عمل تم، ولكن ما أراه ونراه من تردٍ للمستوى التعليمي والثقافي يتطلب دقّ نواقيس الخطر وإن كانت في عالم النسيان، وسبق أن تحديت أحد الإخوان الذي شكك في صحة كلامي بأن يأخذ أي عينة من الطلبة، وخلونا نقول عشرة منهم، ونطلب منهم كتابة أسمائهم باللغة العربية، ونشوف كم واحد يكتب اسمه بلا أخطاء، وكم واحد خطه مقروء، وبالواقع آمل من كل مواطن يسوي هذا الاختبار لأبنائه، ومع هذا الاختبار خلونا نسألهم معلومات عامة بالجغرافيا ولّا التاريخ ولّا أسهل شوي عن العواصم العربية، صدقوني الكثير منا سوف يُفاجَأ بالنتيجة، وطبعاً سنة كورونا والتعليم عن بعد زادا الطين بلّة، وأعتقد لو يلغى هذا العام ويعيدون الطلبة قد يكون أفضل، ولكن للأسف النظام التعليمي والمناهج ليست هي فقط ما تأثر سلباً، ولكن كما كبيرا من المجتمع أخذ ينظر فقط إلى النجاح والنِسب بغض النظر عن نوعية التعليم وجودته وكم استيعاب أبنائهم علمياً وثقافياً، المهم نكمل جولتنا السياحية بمنهج اللغة العربية للمرحلة الثامنة، وذلك بدرس عنون «اختراع كويتي»، وتحت العنوان أربع صور والمفترض أن تعكس العنوان، يعني صورا لاختراعات كويتية، وخلوني أقول لكم الصور شنو فيها: فالأولى لحديقة الحيوان، والثانية لصالة التزلج، والثالثة لحديقة ألعاب مائية (الأكوا بارك)، والرابعة صورة لحيوانات محنطة في أحد المتاحف، وسؤالي لمعدي هذا المنهج وللقائمين على التربية أنتو من صجكم؟ حديقة الحيوان ولّا الأكوا بارك ولّا صالة التزلج هذول اختراع كويتي؟ ولّا أنتو متأكدين أنه أنتم من أعدّ هذا الكتاب؟ زين نتجاوز الصور ونروح للمادة والتي بدأت بالتمهيد واللي يقول «أتكلم عن المعالم السياحية في بلدي مدللاً على تنوعها...»، تمام اتضح ان الموضوع عن السياحة في الكويت، زين شنو علاقة «مخترع كويتي» بالموضوع؟ ما عليه، خلونا نروح إلى درس ثان، وهذا معنوَن «برابطة الأدباء الكويتية»، ونأتي لدرس القراءة والذي يقول «اقرأ النص قراءة صحيحة صامتة، مع مراعاة سلامة الضبط»، شخصياً قرأت النص والذي كان عن الرابطة واستغربت أنه مذكور فيه أن مقر الرابطة في مدينة العديلية، الصراحة ما مرت عليّ مدينة في الكويت اسمها العديلية اللي أعرفه أنها ضاحية وما هي بمدينة، المهم كملت وبنهاية الدرس تفاجأت أنهم حاطين ملاحظة أسفل الصفحة، وتقول «المرجع: موسوعة ويكيبيديا + موقع رابطة الأدباء الكويتيين»، يعني الموضوع كله قص ولصق، والمعلوم ان ويكيبيديا ليست بمصدر موثوق للمعلومات، وبختم المقال بدرس آخر عُنوِنَ باسم «مهندسة كويتية» كانت لها مساهمة في إطفاء حرائق آبار النفط بعد الغزو العراقي الغاشم، والصراحة وكما أسلفت هذا الموضوع ليست له علاقة باللغة العربية إطلاقاً، ويصلح أن يكون درساً في مادة التربية الوطنية، واللي أعتقد أنها قد أُلغيت من مناهج التربية، وما أقول إلا «لا حول ولا قوة إلا بالله». وأكمل تلك الرحلة بالمقال القادم «محنة تربية».

 وتسلمون.

المصدر: جريدة القبس في عددها الصادر الثلاثاء السادس عشر من فبراير 2021 (الرابط الإلكتروني)

كفاية من «كفايات» (3) .. اختراع كويتي PDF

موقع دار العثمان

عدد الزائرين:

280 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تغيير اللغة

arenfrdeestr