الباحث التراثي حسين القطان

essay image

اتصل عليّ الأخ العزيز أنور الرفاعي وكعادته يفاجئني بما هو جديد، وقال لي: «فاضي يوم الثلاثاء؟» رديت عليه: «فاضي»، قال لي: «تمام متحف بيت العثمان سوف يُكرّم على هامش الاجتماع الثاني والعشرين للوكلاء المسؤولين عن الآثار والمتاحف بدول المجلس، وبصفتك الرئيس الفخري لمتحف بيت العثمان ودنا تحضر حفل التكريم»، وسألته: منو بيجي معاي؟ قال: «الأخ حسين القطان عن متحف العثمان»، المهم توكلنا على الله وشدينا الرحال إلى الدوحة العاصمة الجميلة، وحضرنا حفل التكريم، وكان حدثا جميلا، المهم يقول المثل: «ما تعرف صديقك إلّا وقت السفر»، فخلال هذه الرحلة القصيرة صارت لي فرصة للتعرف على هذه الشخصية اللطيفة ذات الأخلاق العالية، والصراحة أنا أعرف الأخ حسين القطان من خلال أنشطة المتحف فقط، وما حصل لي فرصة التعرف عليه عن قرب، لذلك أحب أن أشرك القارئ الكريم بنبذة، «وبتصرف»، عن بوعلي لتسليط الضوء على أحد المختصين بالتراث الكويتي، وفي هذه المناسبة اسمحوا لي بدايةً قرائي الأعزاء أن أنتهز الفرصة وأتوجه بالثناء للأخ بوعلي المُكرَّم في هذا الحفل، بصفته نائب مدير متحف بيت العثمان، على اهتمامه بالتراث الكويتي العريق، ولا غرابة في ذلك، فلبوعلي تاريخٌ عريقٌ ومهم مع التراث الكويتي القديم، فهو باحث في التراث واللهجة الكويتية، ونائب مدير متحف بيت العثمان، وعضو في الجمعية الدولية للألعاب الشعبية، وعضو فريق إكسبو، ومدرب محترف في التراث الكويتي في جامعة الكويت، ومن الشخصيات التي ما زالت تعمل جاهدة للحفاظ على التراث الكويتي القديم وكل ما ينضوي تحته، كالألعاب التراثية، واللهجة الكويتية القديمة، وسير أهل البحر والغوص، والأمثال الشعبية، والأهازيج، وكل ما يخطر على بالنا من التاريخ، إضافة إلى رصيده الفكري في هذا المجال من أبحاث ودراسات ومقالات وبرامج تخص التراث الكويتي، ومنها على سبيل المثال برنامج «إذاعة على الهوا»، الذي يتحدث فيه بوعلي عن المهن والحرف الكويتية القديمة، وبرنامج «ذكريات كويتية»، وبرنامج «مع الطيبين»، إضافة إلى مشاركته الخاصة في برنامج «من تراثنا»، التي شارك فيها بالتحدث عن الأمثال الشعبية الكويتية القديمة، وتاريخ العملات، وغيرها من المواضيع التراثية، وقد وُجه في إحدى المقابلات التلفزيونية سؤال لبوعلي عن سبب تعلقه بالتراث الكويتي القديم وتعمقه به، فكان رده بتوارثه لهذا الحب من جيل الأوائل الطيبين، رحمة الله عليهم، ومن هنا كان حرصه على توريث الأجيال الناشئة هذا التراث، وذلك بدعوتهم للحفاظ على المقتنيات التراثية القديمة والتمسك باللهجة الكويتية الأصيلة، فهم امتداد لنا، ولشدة تعلق بوعلي بالتراث أنشأ متحفاً خاصاً في منزله يحتفظ به بكل قديم من صور وأدوات منزلية قديمة، فشكراً بوعلي على وفائك للتاريخ القديم، وكم يحتاج مجتمعنا لأمثالك، وكل الشكر للمجلس الوطني للفنون والآداب، وأخص بالشكر الأخ العزيز محمد بن رضا الامين المساعد لقطاع الآثار والمتاحف بالتكليف، وهيئة متاحف دولة قطر لتكريم المتخصصين والباحثين في مجال الآثار والمتاحف الخاصة بدول مجلس التعاون الخليجي لعام 2024م...

وتسلمون.

المصدر: جريدة القبس في عددها الصادر الثلاثاء السابع من مايو 2024 (الرابط الإلكتروني).

الباحث التراثي حسين القطان -  PDF

عدد الزائرين:

287 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تغيير اللغة

arenfrdeestr